1aim2008

اجتمعنا لكى نكون أسرة واحدة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 التداوى بالحكول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MAHMOUD MOHAMMED
صديق نشط
صديق نشط


عدد الرسائل : 76
تاريخ التسجيل : 19/03/2007

مُساهمةموضوع: التداوى بالحكول   7/8/2007, 8:42 am

:

قد يغلط البعض و يظن انه لا يجوز بحال من الاحوال ان يلجأ المسلم الى التداوى بالمحرمات كالكحول و ذلك للحديث الذى يروى صحيحا عن عبد الله بن مسعود موقوفا و قال الالبانى ان اسناده الى النبى على أقل تقدير حسن

قال الالبانى:

من تداوى بحرام لم يجعل الله له شفاء ] . ( إسناده ضعيف ) ولكن له شاهدا من رواية يونس بن محمد عن ابن سيرين عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : من أصابه شيء من الأدواء فلا يفزعن إلى شيء مما حرم الله ، فإن الله لم يجعل في شيء مما حرم شفاء . وله شاهد ثان من حديث أم سلمة مرفوعا . وثالث موقوف على ابن مسعود سبق تخريجهما تحت الحديث 1633 ، والموقوف صحيح الاسناد . والذي قبله يحتمل التحسين . لذلك فإن الحديث بمجموع هذه الطرق حسن على أقل تقدير .





و هذا غلط بين بل يجوز للمسلم ان يتداوى بالمحرمات اذا ثبت انها دواء لما ألم به مع انعدام البديل او ندرته او تعذر الحصول عليه

و مثله ترخيص النبى لبعض الصحابة فى الحرير" مع تشديده فى تحريمه على الرجال "لحكة أصابتهم حيث أخرج البخارى مسلم و غيرهما فى صحيحه قال:

‏حدثنا ‏ ‏أحمد بن المقدام ‏ ‏حدثنا ‏ ‏خالد بن الحارث ‏ ‏حدثنا ‏ ‏سعيد ‏ ‏عن ‏ ‏قتادة ‏ ‏أن ‏ ‏أنسا ‏ ‏حدثهم ‏
‏أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏رخص ‏ ‏لعبد الرحمن بن عوف ‏ ‏والزبير ‏ ‏في قميص من حرير من حكة كانت بهما



اما حديث النبى و الذى حسنه الالبانى و صح عن ابن مسعود موقوفا

فاذا استثنينا الصيغة التى لا يصح سندها } من تداوى بحرام لم يجعل الله له شفاء{

فان " الجعل" فى الروايات الاخرى

} ، فإن الله لم يجعل في شيء مما حرم شفاء{

قد يكون جعلا شرعيا لا كونيا

مثل } وما جعل عليكم فى الدين من حرج{

أى لم يشرع لكم تشريعات من شأنها ان توقعكم فى الحرج

و على هذا يكون المقصود من الجعل فى الحديث ان الله لم يشرع لنا التداوى بالمحرمات كما شرع التداوى بالمباحات و ان كانت المحرمات فى الجملةقد يكون بها شفاء " كاستخدام الكحول الايثيلى فى علاج حالات التسمم بالكحول الميثيلى علما بأن هناك بديل للايثانول فى هذه الحالة } 4-methyl pyrazol { "

و هذا بالطبع فى العادة أما فى حال الضرورة كانعدام البديل المباح او ندرته او عدم كونه متاحا لاى سبب فيجوز التداوى بالمحرمات كما رخص النبى فى الحرير لمن به حكة مع عدم وجود البديل

كذلك رخص الله فى الميتة و لحم الخنزير لشفاء الجوع فى حال انعدام البديل من الطيبات } فمن اضطر غير باغ و لا عاد فان الله غفور رحيم{

كما ان الجعل فى الحديث قد يفهم ان الله لم يحصر الشفاء من داء ما فى المحرمات فالشفاء من جميع الامراض ان كان متاحا فى بعض المحرمات فلابد و انه متاح فى غيرها من الطيبات لكن كما هو فى الحديث

" علمه من علمه و جهله من جهله!"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التداوى بالحكول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
1aim2008 :: الفقة واصوله-
انتقل الى: