1aim2008

اجتمعنا لكى نكون أسرة واحدة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 ردا على مفسد الديار المصرية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MAHMOUD MOHAMMED
صديق نشط
صديق نشط


عدد الرسائل : 76
تاريخ التسجيل : 19/03/2007

مُساهمةموضوع: ردا على مفسد الديار المصرية   7/1/2007, 5:30 pm

ردا على مفسد الديار المصرية الدكتور على جمعة
قال الإمام على : قصم ظهرى إثنان عالم متهتك وجاهل متنسك
وقال الشاعر
ويا ويل قوم حرفوا دين ربهم ***** وأفتوا بمصنوع لحفظ المناصب

ختان الإناث

أولا مشروعية الختان

اخرج الامام احمد و ابن ماجة و الترمذى و اللفظ لاحمد قال

‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏يَزِيدُ ‏ ‏قَالَ أَخْبَرَنَا ‏ ‏حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏ثَابِتٍ البُنَانِيِّ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَبْدِ اللَّهِ بْنِ رَبَاحٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ النُّعْمَانِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَائِشَةَ ‏
‏عَنْ النَّبِيِّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏إِذَا الْتَقَى الْخِتَانَانِ وَجَبَ الْغُسْلُ
قلت فهذا يدل على ان النساء فى عهد النبى كن يختتن

فقد اشار الى فرج الانثى بلفظ الختان
و اخرج ابو داوود فى سننه قال

‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏سُلَيْمَانُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الدِّمَشْقِيُّ ‏ ‏وَعَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ عَبْدِ الرَّحِيمِ الْأَشْجَعِيُّ ‏ ‏قَالَا حَدَّثَنَا ‏ ‏مَرْوَانُ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏مُحَمَّدُ بْنُ حَسَّانَ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏عَبْدُ الْوَهَّابِ الْكُوفِيُّ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ عُمَيْرٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أُمِّ عَطِيَّةَ الْأَنْصَارِيَّةِ ‏
‏أَنَّ امْرَأَةً كَانَتْ ‏ ‏تَخْتِنُ ‏ ‏بِالْمَدِينَةِ ‏ ‏فَقَالَ لَهَا النَّبِيُّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏لَا تُنْهِكِي ‏ ‏فَإِنَّ ذَلِكَ أَحْظَى لِلْمَرْأَةِ وَأَحَبُّ إِلَى ‏‏
البعل
صححه الألبانى

و فى موسوعة تخريج الاحاديث النبوية للعلامة محمد ناصر الدين الالبانى

من سنن الفطرة : قوله في التعليق : أحاديث الأمر بختان المرأة ضعيفة ، لم يصح منها شيء ) . أقول : ليس هذا على إطلاقه ، فقد صح قوله صلى الله عليه وسلم لبعض الختانات في المدينة : اخفضي ولا تنهكي ، فإنه أنضر للوجه ، وأحظى للزوج . ( صحيح ) ، رواه أبو داود والبزار والطبراني وغيرهم ، انظر الصحيحة 353/2 - 358 . وإن ما يؤكد ذلك كله الحديث المشهور : إذا التقى الختانان فقد وجب الغسل . وهو في الارواء 80 . قال الإمام أحمد رحمه الله : وفي هذا دليل على أن النساء كن يختتن



قلت: وكون الختان كان يقع تحت سمع و بصر النبى و سكت عنه كما يستنبط من الاحاديث الصحيحة التى رواها الامام مسلم و غيره(اذا التقى الختانان وجب الغسل) فهذا يدل على مشروعيته غير ان النبى قنن هذا الختان بقوله للخاتنة أشمى و لا تنهكى
أى اذا ختنت فلا تستأصلى الجلدة
(clitoralhood )
اما ازالة نفس العضو او حتى جزء منه فلا
يشرع مثل ذلك بل من يقطعه عليه ديته
ذلك ان المقصود من الختان لغة و شرعا ازالة شىء من الجلدة او ما يسمى بالغلفة و ليس نفس العضو الذى يغطيه الغلفة و قد ذكر ذلك الماوردى فى كتاب الاحكام السلطانية على ما أظن و نقله عنه ابن القيم فى كتاب تحفة المولود و قد نقل ابن القيم قول جد شيخ الاسلام ابن تيمية و الذى يكنى بأبى البركات انه لا ينبغى للخاتنة ان تبالغ فى ازالة الغلفة
قال ابن القيم: قال الماوردي والسنة أن يستوعب القلفة التي تغشى الحشفة بالقطع من أصلها وأقل ما يجزئ فيه أن لا يتغشى بها شيء من الحشفة وأما خفض المرأة فهو قطع جلدة في الفرج فوق مدخل الذكر ومخرج البول على أصل كالنواة (( و النواة هى نفس العضو
clitoris
الذى تغشاه الغلفة
prepuce
"ويؤخذ منه الجلدة المستعلية دون أصلها
و خلاصة القول ان ختان الاناث بالصفة المذكورة آنفا مشروع وو ما أود التنبيه عليه هو ان ختان الاناث اجمع العلماء على مشروعيته.



و قال الامام تقى الدين ابن تيمية
عندما سئل هل تختتن المراة؟
نَعَمْ تَخْتَتِنُ وَخِتَانُهَا أَنْ تَقْطَعَ أَعْلَى الْجِلْدَةِ الَّتِي كَعُرْفِ الدِّيكِ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِلْخَافِضَةِ - وَهِيَ الْخَاتِنَةُ - : { أَشِمِّي وَلَا تُنْهِكِي فَإِنَّهُ أَبْهَى لِلْوَجْهِ وَأَحْظَى لَهَا عِنْدَ الزَّوْجِ } يَعْنِي : لَا تُبَالِغِي فِي الْقَطْعِ وَذَلِكَ أَنَّ الْمَقْصُودَ بِخِتَانِ الرَّجُلِ تَطْهِيرُهُ مِنْ النَّجَاسَةِ الْمُحْتَقِنَةِ فِي الْقُلْفَةِ وَالْمَقْصُودُ مِنْ خِتَانِ الْمَرْأَةِ تَعْدِيلُ شَهْوَتِهَا فَإِنَّهَا إذَا كَانَتْ قلفاء كَانَتْ مُغْتَلِمَةً شَدِيدَةَ الشَّهْوَةِ . وَلِهَذَا يُقَالُ فِي الْمُشَاتَمَةِ : يَا ابْنَ القلفاء فَإِنَّ القلفاء تَتَطَلَّعُ إلَى الرِّجَالِ أَكْثَرَ وَلِهَذَا يُوجَدُ مِنْ الْفَوَاحِشِ فِي نِسَاءِ التتر وَنِسَاءِ الْإِفْرِنْجِ مَا لَا يُوجَدُ فِي نِسَاءِ الْمُسْلِمِينَ وَإِذَا حَصَلَتْ الْمُبَالَغَةُ فِي الْخِتَانِ ضَعُفَتْ الشَّهْوَةُ فَلَا يَكْمُلُ مَقْصُودُ الرَّجُلِ فَإِذَا قُطِعَ مِنْ غَيْرِ مُبَالِغَةٍ حَصَلَ الْمَقْصُودُ بِاعْتِدَالِ . وَاَللَّهُ أَعْلَمُ
قلت: فالختان المشروع هو ازالة القلفة التى تحيط ببظر الفتاة
removal or splitting of the clitoral hood.
و هذا يوازى فى ختان الذكور ازالة القلفة التى فى مقدمة ذكر الصبى
و ليس ازلة البظر
clitoris
او حتى جزء منه فهذا مما نهى عنه النبى صلى الله عليه و سلم بقوله للخافضة
أَشِمِّي وَلَا تُنْهِكِي
ووضح العلة من ذلك بقوله
‏فَإِنَّ ذَلِكَ أَحْظَى لِلْمَرْأَةِ وَأَحَبُّ إِلَى ‏‏
البعل

و المفاضلة هاهنا بين الاشمام و الانهاك

و خلاصة القول
وَهُوَ أَنَّ الْخِتَانَ وَاجِبٌ عَلَى الرِّجَالِ ، وَمَكْرُمَةٌ فِي حَقِّ النِّسَاءِ وَلَيْسَ بِوَاجِبٍ عَلَيْهِنَّ

الموسوعة الفقهية

الأسباب الطبية التى تذكر كعلة لجراحة الختان الشرعى:
أسباب عضوية:
ـ حجم القلفة وزيادة طولها.
ـ وجود التهابات بينها وبين البظر مما يؤدي إلى شدة حساسية البظر والألم عند لمسه.
ـ تراكم اللخن مما يزيد من تكاثر البكتريا والتهابات الجهاز البولي الصاعد.
ـ الالتصاقات التي تحدث نتيجة لهذه الالتهابات، والتي تؤدي إلى قفل المجرى البولي والتناسلي خاصة في الأطفال قبل سن البلوغ وفي مرحلة الكبر في سن اليأس (نسبة لقلة هرمون الإستروجين).
أسباب جنسية:
ـ قلة الإرتواء الجنسي نسبة لضيق القلفة للالتصاقات أو كبر حجمها، وبعد البظر إلى داخل الجسم.
ـ شدة الشبق الجنسي نتيجة للالتصاقات والحكة وكثرة الانشغال بالمنطقة وملامستها.
أسباب نفسية:
البرود الجنسي، الهستريا، التبول اللاإرادي، بعض حالات الاكتئاب النفسي، حالة النيمفومينيا
و يؤيد ذلك ما ورد فى الموسوعة الحرة
http://en.wikipedia.org/wiki/Female_circumcision


Clitoridotomy
"Clitoridotomy" (also called "hoodectomy" as a slang term) involves the removal or splitting of the clitoral hood. The United Nations Population Fund states that this is comparable to male circumcision.[1] In the United States and other Western countries, clitoridotomy is usually performed on adult women rather than on children. (Sunna circumcision, named after the Arabic word for anything approved by Islamic law and centred in Islamic tradition: in fact, there is no genuine approval for this, and some Muslim clergy oppose all forms of FGC
و فى نفس المصدر السابق
Through the 1950s, some doctors continued to advocate clitoridotomy for hygienic reasons or to reduce masturbation. For example, C.F. McDonald wrote in a 1958 paper titled Circumcision of the Female [4],[5], "If the male needs circumcision for cleanliness and hygiene, why not the female? I have operated on perhaps 40 patients who needed this attention." The author describes symptoms as "irritation, scratching, irritability, masturbation, frequency and urgency," and in adults, smegmaliths causing "dyspareunia and frigidity." The author then reported that a two-year old was no longer masturbating so frequently after the procedure. Of adult women, the author stated that "for the first time in their lives, sex ambition became normally satisfied." In the U.S., the last documented clitoridotomy to reduce sexual activity occurred in 1958. The procedure was performed on a 5-year-old girl, reportedly to stop her from masturbating.
smegmalith
A calcareous concretion in the smegma.
Origin: smegma + G. Lithos, stone
smegma
<physiology> The matter secreted by any of the sebaceous glands. Specifically:
The soapy substance covering the skin of newborn infants.
The cheesy, sebaceous matter which collects between the glans penis and the foreskin
http://cancerweb.ncl.ac.uk/cgi-bin/omd?query=smegmaliths&action=Search+OMD
******************************
*****************
medical indications of female circumcision" hoodectomy"

Two Common Abnormalities
The two common problems that make the highly sensitive area of the clitoris unable to be stimulated are phimosis and redundancy. Sebaceous glands about the clitoris attempt to prevent adhesions of the prepuce to it. This sometimes fails and the clitoris is tightly adherent to the prepuce. This defect is recorded as 1 plus or 25 per cent of the normal surface adherent, to 4 plus or complete coverage. A prepuce for the protection of the clitoris is normal and useful, but if it is excessive and extends past the eminence of clitoris it can prevent contact and is harmful : said doctor W.G. Rathmann, M.D and He added :
Additional Indications
The following situations would indicate the need for circumcision although less phimosis or redundancy is present.
1. If the patient is quite adipose, a circumcision could be indicated although she has less anatomic defect. Obstruction by the adjacent tissues adds to her problem. This operation may help cure her adiposity by relieving psychosomatic factors.
2. If the husband is unusually awkward or difficult to educate, one should at times make the clitoris easier to find.
3. If the clitoris is quite small and is difficult to contact, a circumcision might help by making it more accessible
dr. Rathmann made a Questionnaire on a groupe of women on which he perfomed the surgical procedure " hoodectomy" and received 112 Questionnaires
the results:
in
73"women" had never experienced an orgasm:
9 Not Successful (12.4%)
64 Successful (87.6%)
in
39"women" had experienced an orgasm with difficulty:
5 Not Improved (12.5%)
34 improved (87.5%)
http://www.noharmm.org/femcirctech.htm

in an article published on scientific American .com :
Why do so many women have difficulty reaching orgasm? A new study suggests that, for some, an anatomical disorder may be to blame. Researchers at Boston University School of Medicine report that roughly one quarter of the women they have treated for sexual dysfunction have clitoral phimosis, which means the hood of skin surrounding their clitoris is too tight or there is no opening in the skin for the glans of the clitoris to protrude for stimulation. The scientists, who were led by Irwin Goldstein, presented their findings at the Female Sexual Function Forum, a four-day meeting in Boston of physicians and therapists that ended Sunday.
The analysis was based on photographs taken of the vulvas of roughly 200 women who have been evaluated at Boston University's Woman's Sexual Health Clinic since its opening in 1998.
It adds:
Goldstein and his co-workers found that women with the highest degrees of phimosis were the most likely to report problems experiencing orgasm. Clitoral phimosis is roughly equivalent to an uncircumcised man with an extremely tight foreskin.

http://www.sciam.com/article.cfm?articleID=000160EE-E53A-1C67-B882809EC588ED9F&sc=I100322
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
SpleeN
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 37
رقم الدفعة : the other world
تاريخ التسجيل : 29/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: ردا على مفسد الديار المصرية   7/2/2007, 12:38 am

السلام عليكم ......

الأخ الحبيب الموضوع ممتاز والدلائل كثيرة ونسأل الله الرضا والغفران

ولكن العنوان المختار ( ردا على مفسد الديار المصرية ) ثم تسمية الشخص بذاته (د/علي جمعة)
مثيرة جدا زغريبة بعض الشيء

ناقش الشيوخ الاجلاء محمد حسان والشيخ ابو اسحاق الموضوع دون تسمية شخص بعينه
في شتى الأحوال كما أن الوصف بالإفساد في الديار لم يرد مطلقا على لسان أحد من مشا يخنا الفضلاء .

....................

ارجوو تصحيح فهمي اذا كنت انا المخطئ فيما بينت


ونسأل الله التوفيق

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MAHMOUD MOHAMMED
صديق نشط
صديق نشط


عدد الرسائل : 76
تاريخ التسجيل : 19/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: ردا على مفسد الديار المصرية   7/2/2007, 9:19 am

كونه مفسد فهذا لا جدال فيه
أما كونى أنعته بالمفسد فأنا لا أرى بذلك بأس وكون الشيوخ الكرام عف لسانهم عن ذلك فلا يلزم من ذلك عدم الجواز
وإن كان به بأس فالرجاء توضيح ذلك بالبراهين والأدلة وأنا سأستغفر الله

قال تعالى : إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَنًا قَلِيلاً أُولَئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلاَّ النَّارَ وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ اللّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلاَ يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (174) أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُاْ الضَّلاَلَةَ بِالْهُدَى وَالْعَذَابَ بِالْمَغْفِرَةِ فَمَآ أَصْبَرَهُمْ عَلَى النَّارِ (175) ذَلِكَ بِأَنَّ اللّهَ نَزَّلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِي الْكِتَابِ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ

وقال

إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ (159) إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ وَأَصْلَحُواْ وَبَيَّنُواْ فَأُوْلَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ

وقال : وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِبًا أُوْلَئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الأَشْهَادُ هَؤُلاء الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى رَبِّهِمْ أَلاَ لَعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ

وقال : فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِبًا لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ردا على مفسد الديار المصرية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
1aim2008 :: الفقة واصوله-
انتقل الى: